خالد صلاح :اعلم أن الإسلام هو أصل الهوية، واعلم أن أعتى الديمقراطيات الغربية فى الولايات المتحدة، تستند إلى هويتها المسيحية

إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فينبغى عليك أن تحترم مواطنى مصر الذين سيخرجون غدا فى مليونية 29 يوليو.
إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فينبغى عليك أن تستمع إلى الرأى الآخر، حتى إن لم يعجبك، وحتى إن تعارض مع توجهاتك السياسية.

إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فعليك أن تنظر للشباب الذين يشاركون فى هذه الجمعة، باعتبارهم جزءاً من نسيج واحد، هو
مصر، ولا غاية لديهم سوى مجد هذا البلد.
إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فلا تهاجم هذه الجمعة تحت شعارات غير ديمقراطية، ولا تصنّف أصحاب هذه الدعوة المليونية لصالح حزب، أو تيار، يختلف مع شباب هذه الجمعة.
إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فاعلم أن هذا البلد لن يصلحه رأى واحد، ولا حزب واحد، ولا رجل واحد. فنحن خرجنا من عصر الاستبداد الواحد إلى عصر التعددية، وليست لدينا رفاهية العودة إلى الوراء.

إذا كنت ديمقراطيا.. بجد، فاعلم أن الإسلام هو أصل الهوية، واعلم أن أعتى الديمقراطيات الغربية فى الولايات المتحدة، تستند إلى هويتها المسيحية، فالهوية الإسلامية ليست فعلا ضد الديمقراطية، ولن تكون.

حافظوا على الهوية.. يحافظ الله لكم على هذا البلد.

3 تعليقات

  1. بارك الله استاذ خالد ولكن من يقرأ ومن يفهم ؟
    عندما جاء اوباما الى مصر قال فى جامعة القاهرة وفى محضر كل الحضور من مختلف المراكز والتيارات الفكرية والعلمية فى مصر قال انا مسيحى ولم يخجل من مسيحيته ولم يعقب اجدا من العلمانيين المصريين او الاشتراكيين والشيوعيين والملاحدة ودعاة التغريب لم يتفوه احدهم بكلمة نقد للتوجه الدينى المسيحى لحاكم اكبر دولة فى العالم، وكلك قال بوش انه يقود حربا صليبية ولم يستنكر احد جهابذة العلمانية فى مصر مقولتة، ان الدين فى الغرب اصبح هوية فلماذا يستنكر بعض الجهلة فى مصر ان يكون الاسلام هوية ؟

  2. عاشت مصر على مدار 30 سنة في ظل الفكر العلماني العفن فماذا استفاد الشعب وما الحال الذي وصلت إليه مصر !!!
    بلطجة
    سرقة
    اغتصاب
    فقر
    جهل
    إدمان
    ضعف المبادئ والأخلاق السامية بوجه عام

    ………………

    هذا هو نتاج الفكر العلماني العفن المحارب لله ولانبيائه وشرائعه فهو لا يفيد إلا صاحبه من إطعامه من موائد اسياده في الغرب واصحاب المصالح في الداخل ولا نجد نتاج حقيقي للعلمانية غير ضياع الاخلاق بين الشباب والفتيات واندثار اعرافنا ومبادئنا الجميلة ولذا ادعو الله ان يطهر مصر من هذا الفكر الطاعوني الذي لا يجلب علينا سوى غضب الرب وانعدام البركة ومحق الخير في البلد ودعونا نلجأ لله الواحد القهار الذي خلقنا ورزقنا ويحيينا ويميتنا ففي اللجوء إليه النجاة في الدنيا قبل الأخرة .

  3. تأمل يا مؤمن ! الغريب والمثير للذراية والسخرية أن هذه المقومات التى سنهدى بها البشرية لم تجعلنا بين الأمم المتحضرة السعيدة حتى يمكننا إغواء العالم بها ، والأنكى أننا سنقوم بإنارة العالم بها ! هذا رغم أن العالم منور أحلى نور ، يعيش التقدم والتحضر والرقى والعلم والحريات والإنتاج والتفوق ، بينما نحن بما لدينا من أنوار ، نصحو على الإسلام وننام على الإسلام ونتجشأ بالإسلام ونتغوط بالإسلام وننكح بالإسلام ونتحدث بالإسلام وندافع عن الإسلام . ورغم كل هذه المصابيح فإن تيار الإنارة مقطوع عنها حتى أمسينا نعيش فى ظلام دامس . ولا تفهم كيف يتصور الأعمى أن يقود المبصر ، أو من يعيش فى الظلام أن يكون قادرا على إضاءة بلاد الآخرين ‘

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: