الهبوط على سطح القمر

هل استطاع الامريكيون الهبوط على سطح القمر عام 1969؟
https://i1.wp.com/www.apfn.org/images/moonlanding7.jpg

الواحد والعشرون من تموز “يوليو” عام 1969 كان يوما غير
طبيعي في حياة البشر حيث شاهد العالم باجمعه على شاشات التلفزة
القليلة التي كان يومها متوفرة اول هبوط للامريكين على سطح القمر
والذي قام به نيل ارمسترونغ كاول خطوة بشرية على سطح جامدخارج
غلافنا الجوي

الناس فرحت يومها ووضع هذا التاريخ في كل الكتب صغيرة كانت او كبيرة
وبقي يوم تاريخي الا ان جاءت مجموعة لتؤكد ان الامريكيين لم يحطوا في هذا اليوم
على القمر وما شاهدته الناس كان فيلما في احد صحاري الولايات المتحدة الامريكية…..

فتعالوا نبدا برحلة التشكيك والاثبات حول ما قدمته “النازا” وحول ما قدمه من شكك بهذه الخطوة التاريخية

وسنبدا اولا بالادلة التي اعتد عليها من شكك بهبوط الامريكيين على سطح القمر:

الدليل الاول:

كيف رفرف العلم الامريكي على السطح القمر الذي لا يحتوي على غلاف جوي”airless”؟
وهو الذي راته المليارات باعينهم ولم ينتبهوا اليه .

وهي هذه الصورة التي لا يمكن الشك بها نرى ان العلم يتحرك والصورة في الفيلم ما زالت في رؤوسنا
حين اقترب منه ارمسترونغ وكان العلم يرفرف.

وهذه الصورة من احد اهم التلفزيونات الامريكية والعلم ايضا يرفرف فيها
كيف ردت النازا على التشكيك الاول؟
النازا وبعد عدة اشهر من التشكيك هذا قامت بتوضيح في قمة الذكاء لما حصل وفي الحقيقة اسكت
هذا التوضيح الجميع لان من شكك عجر عن ايجاد نقدا لما قدميته النازا.

فقد اوضحت النازا ان الغازات المنبعثة من ابولو 11 هي التي احدث هذه النسمات والتي
ادت بعد ترددها الى تحرك العلم
ولكن السؤال الاذكى الذي طرحه من شكك بالنظرية,كيف انتقلت الغازات على سطح القمر
لا بل كيف انتقلر ضغط هذه الغازات وكيف تردد من جديد؟

كيف ردت النازا على السؤال المضاد وهو ان الغازات لا تنتقل
في محيط لا يوجد فيه غلاف جوي؟

في تصريح للنازا وضححت الامر وايضا بطريقة في غاية الذكاء.

قالت النازا ان الضغط قابل للانتقال في اي محيط يسلكه واكبر دليل على هذا او الصاروخ
الذي يخرق الغلاف الجوي ويتسمر باندفاعه الى الامام.
ولذا فالذي حرك العلم هو الضغط وليس الهواء

وهذا الامر للاسف ما زال غير واضحا بالنسبة لي لان الصورايخ تنتقل الدفع فقط
داخل غلافنا الجوي وبعد هذه المرحلة فهي لا تحتاج الى شيئ للسير الى الامام لانها تحتفظ
بسرعتها التي اخذتها من دفع الصاروخ الى الابد في محيط لا يوجد به احتكاك “sans frottement”

الدليل الثاني:

كان الدليل الثاني بمابثة ضربة قاسية للنازا
وهي الصور التي عرضها المشككون بدت واضحا بشكل
كبير ان هناك لعبة ما في الفيلم المعروض وفي الصور
التي عرضتهم النازنا بعد تحقيق الانتصار التاريخي

وفي هذا الدليل يظهر احد الرواد ومن خلفه الشمس
ولكن بالمفاجاة ان واجهة ثيابه مشرقة
والصور توضح المشهد بدقة

ردت النازا على هذا الامر باستهزاء موضحة ان من انتقد هذا الصورة
لم يسمع بحياته كلمة انتشار وانكسار الضوء “Light, Reflection & Refraction”

ولكن هل من الممكن ان ينتشر الضوء بهذه القوة لدرجة انه انار بدلة الفضاء بشكل كامل؟؟؟؟؟؟؟

ان كان العلم رفرف بسبب الضغط اذن فالضغط
احدث تاثيرا كبيرا على سطح القمر ولكن ما سنراه بالصورة سيثبت
عكس هذا
نرى في الصورة اثار الخطوة البشرية الاولى على سطح القمر

لنقل ان الضغط العملاق الناتج عن النازا هو الذي تردد بالافق وانتج ضغطا عكسيا
ادى الى رفرفة العلم ولكن اليس من الواجب ان يؤدي هذا الضغط الى نفض الغبار
من تحت ابولو 11 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كيف بررت النازا وجود غبار تحت المركبة اذا كانت قد
تحدثت عن ضغط عملاق ادى الى رفرفة العلم؟

قامت النازا بتوضيح ذكي جدا كما عودتنا واوضحت ان الضغط
الصادر عن المركبة يكون قويا جدا على ارتفاع محدد ولكنه
كي تحط المركبة على سطح القمر يجب ان يكون هذا الضغط
خفيف جدا لدرجة انه يجب ان يصبح غير موجود…
وبما ان الضغط اصبح شبه غير موجود وهذه الغبار على وجه
القمر من الاف السنين فليس من الفترض ان تتطاير هذه الغبار

الدليل الثالث

وهو مشكلة الظلال غير المتوازية “Non-parallel shadows”

في الصورة احد الصور التي عرضتها النازا ظهر وبشكل واضح
ان ظلال اثنين من رواد الفضاء لم تكن متوازية علما انه لم يكن على سطح
القمر في هذه اللحظات الا مصدر ضوء واحد

وهذه الصورة توضح المشكلة التي واجهتها النازا

ونلاحظ في الصورة ان الظلال تشكل مشكلة كبيرة للنازا

واذا اردنا تصحيح الصورة فعلينا ان ناخذ مثلا لهذا

وهذ الصورة ستوضح الامر جيدا

الامر واضح في الصورة فظلال الشجار يجب ان تكون متوازية اذا كانت تحت مصدر ضوء

ولكن ما كان بصورة النزا امر مختلف تماما!!!!!!!!!!!!

فكيف قامت النازا بالرد على هذا الامر؟

عباقرة النازا يدخلون من جديد

واقسم بالله ان هذا التوضيح اذهلني لما فيه من عبقرية

قالت النازا ان كان الامر كما تدعون فلا بد من وجود عدة مصادر للضوء
ولكن ان كان هناك عدة مصادر للضوء افلا يجب ان يكون لكل رائد فضاء
عدة ظلال؟؟؟؟؟

وساقوم بنقل النص باللغة الانكليزية لمنع الترجمة الخاطئة مع ان اللغة المستعملة في غاية الوضوح

Another explanation is that the light source is close to the objects; then it would also cast non-parallel shadows. However, a distant source can as well! In this case, the Sun really is the only source of light. The shadows are not parallel in the images because of perspective. Remember, you are looking at a three-dimensional scene, projected on a two-dimensional photograph. That causes distortions. When the Sun is low and shadows are long, objects at different distance do indeed appear to cast non-parallel shadows, even here on Earth

وعرضت النازا صورا اخرى تؤكد ان الناظر للصورة يتوهم ان الظلال غير متوازية
ولكن على الناظر ان يراعي ان الصورة هنا ثنائية الابعاد في حين ان الحدث الحقيقي
هو ثلاثي الابعاد

وقمت بعرض صور من المركبة ابولو 14 تؤكد حقيقة ما قالته
وفي هذا الصورة تظهر لنا ايضا الظلال غير منوازية ولكنها حقيقة متوازية وكم دون شك

الدليل الرابع
كاميرا على سطح الكاميرا

هل من الغريب وجود كاميرا على سطح القمر ؟؟؟ وكاميرا موديل العام 1969؟

لا ابدا ليس مستحيلا اذا توفرت الشروط الثلاثة الاتية في هذا الكاميرا

2_ يجب ان تتحمل ليلا درجة حرارة منخفضة جدا تتدنى الى ما يزيد عن 150 درجة سيلزيوس تحت الصفر “-150°C”

3_ يجب ان تكون قادرة على تحمل تغيير دركة الحرارة من الظل الى الضوء والذي قد يتجاوز احيانا 100 درجة

فهل كانت الكاميرا Hasselblad 500 EL/70 مجهزة للقمر؟؟؟

هذه صورة آلن بين ” Alan Bean” وهو يحمل الكاميرا اثناء ” تواجده ” على سطح القمر

والان لمحة عن الكاميرا:

هذا الكاميرا لا تقبل الا افلام من نوعية كوداك لان كوداك كانت من الممولين لصنع هذه الكاميرا
ولكن لا بد لي هنا من توضيح امرين علميا عن الفيلم وعن الكاميرا والامرين 

 1_ الفليم المستعمل يذوب في حرارة اكثر من 65 سيلزيوس “حسب تصريحات شركة كوداك kodak

2_ اي نوع من البطاريات في هذه الكاميرا يتوقف عن العمل في حرارة 20 تحت الصفر ” حسب تصريحات شركة هاسيلبلد Hasselblad”

” لا تنسوا اننا نتحدث عن كاميرا عام 1969″

اذن فما السر في هذه الكاميرا وكيف استعملها الاميريكون على القمر وهي قد لا تعمل في بعض المناطق على الارض ؟؟؟

وهل تسطيع النازا تبرير هذا الامر ؟

من دون شك وهل يوجد شك في هذا ….

عباقرة النازا يوضخون لكل العالم السر الذي عجزت العقول عن فهمه….

اوضحت النازا انه ملتبس من يظن ان الحرارة العامة على سطح القمر تترواح بين +140 و -150 سيلزيوس
ولامر ليس هكذا ابدا….

وان ما يملك هذا الحرارة هي طبقة الغبار على سطح القمر وما تحتها وذلك لان تربة القمر تتلقى هذه الحرارة من دون غلاف جوي
وتحزنها بباطنها وتخسرها تدريجيا الى الليل حيث تسبح الحرارة منخضة جدا

ولذلك فتربة الامر وكما اثبت النازا علميا لا تصرف هذه الحرارة الا بارتفاع لا يتجاوز 130 سم وطبعا على نهاية هذه الارتفاع
تكون الحرارة ليست متطرفة ابدا…..

واوضحت ايضا ان الانتقال من الظل الى الضوء قد يكون قاتلا للحشرات لانها ليست اعلى من المستوى المطلوب .

هذا امر والامر الاخر انه علينا التحدث عن الحرارة التي تتلقاها الكاميرا وتخزنها علما ان الكاميرا المستعملة تعكس الحرارة. ”

فلنعمل عقولنا فى ذلك الامر بحث عن الحقيقة .

One response

  1. مستحيل يكون تمثيل لو كان تمثيل ايه الي هيستفيدوه وليه كانو هيتعبوا نفسهم في الدراسه والتعب ده كله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: